19 - 03 - 2019

عن فيلم "wanted 18": المقاومة ممكنة

عن فيلم

فيلم (wanted 18) مأخوذ عن قصة حقيقية حدثت خلال انتفاضة فلسطين الأولى (1987 - 1993)، وتحديداً في بيت ساحور. أبطالها ليسوا سوى 18 بقرة. 

البداية كانت عندما لاحظ أهالي بيت ساحور اعتمادهم على المنتجات الصهيونية من مشتقات الحليب، فلمعت فكرة الاعتماد الذاتي في أذهانهم، ولتنفيذ ذلك تم شراء 18 بقرة من المستعمرات الصهيونية وتهريبها إلى داخل بيت ساحور.. إلا أن المفاجأة كانت حالما اكتشفوا قلة خبرتهم في العناية في الأبقار والتعامل مع منتجاتها، فأرسلوا شابا خصيصا للسفر للخارج لتعلم ذلك والعودة، وهذا ما كان !

بدأت بيت ساحور في الاعتماد كليا على الذات، وبعد مدة لاحظ الصهاينة ذلك، والنتيجة كانت عملية بحث مكثفة عن البقرات. فالخوف جله من أن تصبح بيت ساحور قدوة لغيرها من القرى الفلسطينية. الخوف كان من نموذج مقاومة قلّ نظيره، واحتمالية تكراره على كامل رقعة فلسطين. اقتحم الصهاينة بيت ساحور بقوات برية، ودبابات، وطائرات عسكرية، والغاية هي البحث عن البقرات ال 18.

نجح الأهالي في تهريب البقرات، وتوزيعها على بيوت القرية بطريقة تصعّب على الصهاينة اكتشافها. وتخبئتها مرة في البيوت، وتارة في المدرسة، وأخرى في المزارع، وهكذا.   

زاد الصهاينة حصارهم لبيت ساحور بهدف إجبار الأهالي على تسليم البقرات، ورفعوا الضرائب وصادروا الأجهزة الكهربائية في البيوت. أما الأهالي ردة فعلهم كانت واحدة وهي إحراق جميع الهويات الشخصية التابعة لدولة الاحتلال. بل كانوا يتفنون في استفزاز الصهاينة.. فعندما فرض الجيش حظر تجوال عام في بيت ساحور، اتفق أهالي القرية على رفع صوت الراديو على صوت أم كلثوم في تمام الساعة الواحدة ظهراً كل يوم، ومع ارتفاع صوت الفرح في كل البيوت دفعة واحدة.

السيدات الفلسطينيات في بيت ساحور اتفقن على خياطة العلم الفلسطيني، وكل مجموعة سيدات مختصة بلون من العلم، ثم تجمع الأقمشة المختلفة، ويرفع العلم عالياً فوق سطح أحد البيوت. 

قصة مقاومة بيت ساحور استمرت ليس لأسابيع وشهور، بل استمرت خمس سنوات، وحولت فيها دولة الاحتلال لمهزلة حقيقية، وصلت أن أثيرت قضية بيت ساحور في أروقة الأمم المتحدة.

18 بقرة دوّخت العدو تماماً مدة خمس سنوات! انتهت القصة بنهاية دراماتيكية بتوقيع اتفاقية أوسلو للسلام وبقتل البقرات ال 18 اللاتي طال البحث عنها. فالبقرات قصة بطولة نجحت بيت ساحور في صناعتها من جوف مصادر الاحتلال ومن عمقه، وأعلنت بواسطتها الاستقلال الذاتي في تأمين الحليب ومشتقاته. 

هذه هي قصة الفيلم الوثائقي (Wanted 18) (أنيميشن) والذي يعتبر توثيقاً حقيقياً لبطولة غير معروفة نسبياً بين الناس. فيه مقابلات مع الأهالي، ورواية القصة بالتفاصيل المملة في مقاومة بيت ساحور. الفيلم حاز على جوائز مهرجانات عالمية عدة، وأخرج قصة تشبه الأساطير إلى عالم الواقع. المقاومة ممكنة، والعدو أكثر هشاشة مما نظن.
----------------
بقلم: رينيه غماشي

مقالات اخرى للكاتب

عن فيلم

أهم الأخبار

اعلان