22 - 02 - 2019

إيمان حسن زوجة االسفير معصوم مرزوق تروي لـ"المشهد" تفاصيل منعها من زيارته

إيمان حسن زوجة االسفير معصوم مرزوق تروي لـ

روت السيدة إيمان حسن زوجة السفير معصوم مرزوق للمشهد تفاصيل منعها من زيارته أمس السبت.

تقول إيمان: ذهبت وابنتى لزيارة زوجى، كان همى وشغلي الشاغل ألا يرانى وأنا أمشى متكئة على عصا، لأول مرة فى حياتى، وذلك لخشونة شديدة بركبتى نظرا للوقوف الطويل في تلك الزيارة الأسبوعية التى لا تتجاوز نصف ساعة على الاكثر، ولكنها بمثابة عودة الروح لنا حين نملى عيوننا وقلوبنا من رؤيته.

في أغلب الأحيان يكون علينا قضاء النهار بطوله فى انتظار دورنا للدخول والتفتيش ثم نعود منهكين يقتلنا التعب ولكنه تعب يهون طالما قابلناه وتحدثنا معه حتى ولو لدقائق معدودة.

المفترض أننا نصل في الصباح الباكر ونقدم لهم صور البطاقات حتى يسجلوا الزيارة ويقولوا لنا: تعالوا كمان ساعتين او 3 ساعات. أمس السبت قالوا لنا: "تقريبا مفيش زيارة النهاردة لكن استنوا .. نسأل تانى ونرد عليكم"

بعد ساعتين كلمت النجدة قلت لهم: زوجى مريض ولن نتحرك إلا لما نطمن عليه. قالوا لى سنستعلم ونرد عليك بعد نص ساعة، فعلا كلمونى وأرسلوا لى ضابطا برتبة نقيب من المعادي، اتصل بالداخل وطمأننى على صحته . وقال إن موضوع الزيارة هم ينتظرون فيها "الأوامر".

انتظرنا ساعة، خرج لنا من الداخل عقيد اسمه أحمد وقال لنا بكل ذوق: "الزيارة النهاردة مستحيلة وهم لا يعرفون السبب، ولما ضغطنا فى إدخال الأدوية والطعام قال إنه سيحاول ويرد علينا، بعد ساعة سمحوا بإدخال الدواء وبعض الأطعمة، وعدنا قرب المغرب.

وتعلق السيدة إيمان حسن على المنع قائلة: "زوجات اشرف رجال مصر غير المتهمين إلا بتهمة واحدة وحقيقية هي حب مصر حرموا من الزيارة وبدون ذكر اسباب، ساعات طويلة قضيناها امام البوابة فى انتظار الاوامر، ماهي ظروف هذا المنع، ومتى تنتهى ؟ ومتى نزور مرة أخرى.. مش عارفين .. طيب الأوامر دى من مين؟ مش عارفين. حين تسلبوا انسانا حريته وترموه فى حبس انفرادى بين جدران أربعة تكون زيارة اسرته هى النفس الذى يبقيه حيا".

وكانت إدارة السجن قد منعت زيارات عدد من السجناء بينهم أسرة علاء سيف الإسلام ويحيى القزاز ورائد سلامة خلال هذا الأسبوع دون وجود أي مبرر مقنع.

أهم الأخبار

اعلان