22 - 02 - 2019

بعد تحقيق "المشهد" عن الأطباء المهاجرين.."الصحة" تبحث إعداد خطة عمل للاستفادة من خبراتهم

بعد تحقيق

نشرت "المشهد" في عددها الاسبق تحقيق عن زيادة عدد الأطباء المصريين المهاجرين للخارج وناقشت مدى خطورة الامر على الامن القومي المصري.


ولم يمر سوى ايام واستقبلت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، لبحث خطة التعاون المشترك للاستفادة من خبرات الأطباء المصريين بالخارج، سواء خلال زيارات دورية للكشف وإجراء عمليات جراحية بالوطن أو دعوة زملاء لهم لتلقي التدريب بالخارج.


حضر اللقاء، الذي عقد بوزارة الصحة، اللواء مازن فهمي، مساعد وزيرة الهجرة لشؤون الجاليات، والدكتور مصطفى زمزم، المدير التنفيذي لمؤسسة مصر تستطيع، والدكتور أحمد السبكي، مساعد وزير الصحة لشؤون الرقابة والمتابعة، والدكتورة سحر حلمي، رئيس هيئة التدريب والبحوث، والدكتور هشام الشرقاوي، مدير مشروعات المستشفيات النموذجية.


واستهلت وزيرة الصحة اللقاء بالترحيب بالسفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة، مشيدة بدورهها في ربط المصريين المقيمين في الخارج بالوطن، خاصة في الملف الطبي من خلال دعم جهود الدولة في الاستفادة من خبرائنا بالخارج في تقديم خدمة صحية على أعلى مستوى للمصريين.

واتفقت الوزيرتان على إعداد خطة عمل لتنظيم زيارات الأطباء المصريين بالخارج من الخبراء والكوادر الاستشارية المتميزة للاستفادة من خبراتهم، في إطار منظومة الرعاية الصحية المتميزة التي تسعى لها الدولة ومن خلال حملة «100 مليون صحة» التي أطلقها السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي.


وخلال اللقاء، تم وضع خطة عمل تتضمن إعداد وزارة الصحة قائمة بالتخصصات المطلوبة، حيث اقترحت الدكتورة هالة زايد البدء بالتخصصات الحرجة، خاصة علاج وجراحة الأورام وجراحات الأطفال، خصوصا التشوهات الوراثية وجراحات النساء المتقدمة، كما اقترحت البدء بمحافظات المرحلة الأولى من التأمين الصحي وهي بورسعيد والإسماعيلية والسويس، على أن تتواصل وزارة الهجرة مع أطبائنا وخبرائنا في الخارج في هذه التخصصات، لتحديد التوقيتات المتاحة والترتيبات المطلوبة لإجراء الجراحات ولعقد الدورات التدريبية للأطباء وقطاع التمريض، بطريقة تضمن تحقيق الاستدامة في إطار منظومة الدولة للرعاية الصحية للمواطنين.


فيما أكد الدكتور مصطفى زمزم، المدير التنفيذي لمؤسسة مصر تستطيع، أنه جار إعداد قاعدة بيانات لعلمائنا في الخارج بتخصصاتهم واحتياجاتهم، لتوظيف هذه الخبرات في خطط التنمية المستدامة 2030 التي تنتهجها الدولة، مشيرا إلى استعداد عدد من الشركات الطبية الدولية لتقديم منح تدريب للأطباء المصريين.


وفي ختام اللقاء، أكدت الوزيرتان على البدء فورا عبر إطلاق استبيان للأطباء بالخارج سيحدد فيه التخصص والسيرة الذاتية حتى يتم أفضل توظيف واستفادة من خبراتهم في دعم المنظومة الصحية للوطن، مقدمين الشكر للخبراء بالخارج الذين يقدمون من وقتهم وعلمهم ردا لجميل الوطن عليهم، مشددين أن المصري دوما مرتبط بأهله ومجتمعه.

أهم الأخبار

اعلان