19 - 03 - 2019

لتحقيق مفهوم الأمن الإسرائيلي 2030، نتنياهو "الجيش يتجهز لمواجهة تحديات المستقبل"

لتحقيق مفهوم الأمن الإسرائيلي 2030، نتنياهو

رغم الثغرات التي باتت مكشوفة في الجيش الإسرائيلي، أعلن بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية، أمس الخميس، إن "الجيش الإسرائيلي جاهز للحرب"، مشددا على "ذلك إلى جانب الحاجة إلى مواصلة توفير رد على الثغرات التي ما زالت قائمة في جهوزية الجيش للحرب".

وجاءت ذلك خلال اجتماع لبحث استنتاجات لجنة فحص جهوزية الجيش الإسرائيلي للحرب.

واضاف نتنياهو  "مفهوم الأمن 2030 سيجعل الجيش الإسرائيلي على مستوى من الجهوزية أفضل لمواجهة تحديات المستقبل". 

وشارك في الاجتماع رئيس أركان الجيش الإسرائيلية، غادي آيزنكوت، وعضو الكنيست عومر بارليف، ومراقب الجيش إيلان هراري وضباط كبار في الجيش الإسرائيلي، بحسب القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي.

وأثارت قضية جهوزية الجيش الإسرائيلي للحرب ضجة نهاية العام الماضي، بعد أن أصدر مفوض شكاوى الجنود، يتسحاق بريك، تقارير مفادها أن الجيش ليس جاهزا للحرب، مستندا إلى نواقص عديدة خاصة بكل ما يتعلق بسلاح المشاة ومخازن الذخيرة. 

وقال نتنياهو بعد الاجتماع اليوم، إن "رئيس الحكومة سيواصل دراسة الموضوع وسيستخلص الاستنتاجات بما يتلاءم مع ذلك".

وكان هراري قدم لنتنياهو تقريرا أعدته لجنة بمشاركة ضباط في الاحتياط يحملون رتبة لواء، وجاء فيه إنه طرأ تحسنا ملموسا في تطور وجهوزية سلاح المشاة، ورفضت هذه اللجنة أقوال بريك حول وجود "ثقافة الكذب" في الجيش الإسرائيلي. لكن اللجنة اتفقت مع بريك حول وجود فجوات في عدة مجالات بكل ما يتعلق بجهوزية الجيش الإسرائيلي، وبينها المجال اللوجيستي والقوى البشرية واستيعاب منظومات مراقبة وسيطرة لسلاح البرية ومخازن الطوارئ.  

أهم الأخبار

اعلان