22 - 02 - 2019

كرافتشوك "كنت محركا لانهيار الإتحاد السوفييتي والبيروسترويكا ساعدت على ذلك"

كرافتشوك

اعترف ليونيد كرافتشوك، أول رئيس لأوكرانيا بعد استقلالها، في مقابلة مع بوابة فاكتي نشرتها اليوم الجمعة بأنه كان "محرك انهيار الاتحاد السوفيتي"، وفي رأيه، أسهمت سياسة البيريسترويكا التي اعتمدها غورباتشوف في ذلك.

وقال "دائما، عندما يتهموني بالمساهمة في تدمير الاتحاد، أجيب، لا، كرافتشوك نفّذ إرادة الشعب الأوكراني الذي صوت بما يقرب من 91 % منه، أي حوالي 28 مليون شخص، في الاستفتاء لصالح استقلال أوكرانيا وانتخب كرافتشوك رئيسا".

وأوضح "أبلغنا رئيس الاتحاد السوفيتي آنذاك ميخائيل غورباتشوف ربما تفكرون في صيغة الاتحاد الجديد، وهكذا، لقد أخبرت بوريس يلتسين ، لا أحتاج للتفكير أكثر، لقد صوت الناس، وقلت له: إذا انتخبك الروس وصوتوا لك هكذا، واقترح كرافتشوك عليك عدم الاستماع لهم، فمن الذي ستستمع إليه - كرافتشوك أو شعبك؟ فقال: "بالطبع، للناس، فقلت لقد استمعت أيضا إلى شعبي، والآن أحث السلطات على الاستماع إلى شعبها واحترامه".

واختتم حديثه قائلا: "روسيا البيضاء كانت تنظر إلى روسيا وتنتظر موقفها، شكك يلتسين ربما حاول جمع بعض الأجزاء المتنافرة بشيء آخر. لكنني كنت قد اتخذت موقفا لا لبس فيه بشكل قاطع: لا يوجد خيار آخر. كل شيء محدد سلفا. لم تعد هذه الإمبراطورية موجودة منذ فترة طويلة".

وكان كرافتشوك الذي تزعم فرع الحزب الشيوعي السوفيتي في بلاده، أول رئيس لأوكرانيا بعد استقلالها في الفترة من 1991 إلى 1994، وهو يبلغ الآن 83 عامًا، وفي السنوات الأخيرة ظهر بانتظام في وسائل الإعلام وعلق على الأحداث في أوكرانيا.

وتم تشكيل الاتحاد السوفيتي في عام 1922، والتوقيع على اتفاق إنهاء وجود اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية وإنشاء اتحاد الدول المستقلة تمّ في 8 ديسمبر 1991 من قبل قادة روسيا وأوكرانيا وبيلاروس في غابات بيلافيشكايا بوششا.

 في الوقت الحالي، لا يوجد إجماع حول أسباب انهيار الاتحاد السوفيتي. ومع ذلك، فإن معظم العلماء يجمعون على القول إن أصل التفكك كان موضوعا في أيديولوجية البلاشفة أنفسهم، الذين يعترفون، بشكل رسمي إلى حد كبير، بحق الأمم والشعوب في تقرير مصيرها.

 

أهم الأخبار

اعلان