19 - 03 - 2019

دين الصابئة رابع الأديان السماوية

دين الصابئة رابع الأديان السماوية

يؤمن الصابئة بأنبياء أربعة، آدم وشيث وسام بن نوح و يحيى, كما يعظمون إدريس وإبراهيم. ويعتقدون أن وحي السماء نزل على الأنبياء الأربعة بواسطة الملاك (هيبل زيوا ), وقد جُمعت الصحف المنزلة في كتابهم المقدس (كنزا ربا). وقد ورد في القرآن الكريم ( يا يحيى خذ الكتاب بقوة ). يؤمن الصابئة بإله واحد, ويعلنون ذلك بشهادة واضحة, وأركان دينهم خمسة الشهادة و الصلاة والصوم والزكاة و الصباغة. والصباغة تعني الاغتسال بالماء الجاري في طقس يشبه التعميد رمزا للتطهر من الأدران الجسدية والروحية لذلك تواجد الصابئة دائما على شواطىء الأنهار كالأردن و الفرات, وقد حمل لنا التراث المسيحي قيام يوحنا بتعميد الناس في نهر الأردن حتى إنه هو الذي عمد المسيح نفسه. صلوات الصابئة في الأصل خمس صلوات تشفع النبي يحيى في تخفيضها إلى ثلاثة, ويصومون عن تناول اللحوم 36 يوما في السنة متفرقات بين الشهور. يصلي الصابئة إلى قبلة تتجه نحو الشمال ويلبسون البياض. على مدار التاريخ ظهرت بعض الفرق التي تقدس الكواكب لكن الصابئة المندائية أكبر فرقهم وجودا تؤكد على مفهوم الوحدانية المطلقة, وتحافظ على الطقوس القديمة, وقد قاموا بترجمة كتابهم المقدس الذي هو في أصله بلهجة آرامية إلى العربية مؤخرا.  ونشير إلى أن الفعل صبغ في العربية يناظره في الآرامية صبا, ومن هنا يرى بعض الباحثين أن معنى الصابئة لغويا (الصابغة) أو (المغتسلة) لحرصهم على (التطهر) بالماء بشكل يتداخل مع أغلب طقوسهم المختلفة.
وكانت قريشٌ زمن البعثة تقول (صبأ محمد) و(صبأ فلانٌ واتبع محمدا) و(لو صبأ فلان لتصبون قريش كلها), وقد أخرج البخاري في صحيحه من حديث عبد الله بن عمر قال (بَعَثَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَالِدَ بْنَ الوَلِيدِ إِلَى بَنِي جَذِيمَةَ ، فَدَعَاهُمْ إِلَى الإِسْلاَمِ ، فَلَمْ يُحْسِنُوا أَنْ يَقُولُوا: أَسْلَمْنَا ، فَجَعَلُوا يَقُولُونَ: صَبَأْنَا)  والعجيب أن بعض قواميس اللغة فسرت كلمة صبأ بـ (خرج من دينه إلى آخر)!, والأرجح أن القرشيين حين رأوا المسلمين الجدد يغتسلون بالماء قبل صلواتهم, و يصلون مرات عدة في اليوم, ويدعون إلى إله واحد, وكتاب منزل عن طريق مَلك سماوي؛ استدعت أذهانهم (الصابئة), الذين يوحدون الله ويصلون على مدار اليوم, ويشتهرون بالاغتسال الواجب قبل كل صلاة فظنوا أن النبي صلى الله عليه وسلم قد صبأ بمعنى اتبع دين الصابئة, ووصفوا أتباعه بالوصف نفسه. وقد عد القرآن الصابئة من أهل الكتاب وعوملوا وفقا لذلك بعد الفتوحات وذكرهم في ثلاثة مواضع منها 
(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَىٰ وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (62) البقرة.

ولايزال الصابئة موجودين  في العراق كأقلية  يمارسون طقوسهم على شاطىء الفرات حتى اليوم.
----------------
 بقلم: أحمد الزلوعي 

مقالات اخرى للكاتب

دين الصابئة رابع الأديان السماوية

أهم الأخبار

اعلان